For Zgharta

COVERING ZGHARTA ZAWIEH تشكل زغرتا الزاوية مما لديها من تراث فكري وحضاري جزءاً هاماً من حضارتنا.

أخبار

روبير فرنجية يوقع على قصة مدرسية مزدوجة عن التوحد ومحمية اهدن في الرابطة الثقافية

روبير فرنجية يوقع على قصة مدرسية مزدوجة عن التوحد ومحمية اهدن في الرابطة الثقافية – طرابلس:
وقع الإعلامي روبير فرنجية مؤلفه في جناح منتدى شاعر الكورة الخضراء عبد الله شحادة الثقافي الذي ترأسه كريمته المهندسة ميراي في إطار فعاليات معرض الكتاب السنوي ال 48 الذي تنظمه الرابطة الثقافية طرابلس .
هي المرة الثانية التي يوقع فيها في هذا الصرح بعد كتابه الاول ” زرعني بارض لبنان “.
رئيس الرابطة رامز الفري استقبل فرنجية في مكتبه ثم جال معه في اجنحة المعرض قبل ان ينضم اليهم شعراء وادباء ومنتدين .
– قصة مدرسية مزدوجة عن التوحد ومحمية اهدن لروبير فرنجية
كتبت ليلى دندشي
صدر للاعلامي الكاتب الزميل روبير فرنجية، عن مؤسسة “سكول برس” المختصة بنشر واعداد وتوزيع الكتب والقصص المدرسية، قصة تتضمن اقصوصتين، هما “جنى الغابة” عن محمية اهدن و”وائل والاوائل” عن حال التوحد لدى الاولاد.
وأفاد صاحب المؤسسة طوني نعمة، ان القصة المزدوجة صدرت بالالوان، وصممت رسوماتها الداخلية الملونة باليد، وستكون معتمدة في أكثر من 300 مؤسسة تربوية ومؤسسات تعنى بالبيئة ومراكز التوحد في لبنان.
ويشير الكاتب إلى أن التوحد حالة تظهر عوارضها عند بعض الأطفال ومعظمهم من الذكور، في خلال السنوات الثلاث الأولى من أعمارهم، وتتخذ أشكالا شتى تختلف من متوحد إلى آخر، وتظهر على درجات مختلفة فنرى أحيانا الطفل المتوحد يرفض أن يشارك الآخرين في ما يفعلون، وأحيانا أخرى نراه لا ينظر إلى من يكلمه ، ولا يلتفت إلى من يناديه، ويستخدم يد شخص آخر للحصول على غرض يريده، كما لا يشير بإصبعه للتعبير عن رغبته في الحصول على شيىء معين.
ويضيف: لكن وعلى الرغم من كل العوارض التي ذكرت فإن الطفل المتوحد قادر على التعلم بمرافقة إختصاصيين، وبخاصة عندما يندمج مع رفاق آخرين في إحدى المدارس، شرط أن يكون عدد التلامذه في غرفة الصف محدودا .
ويختم: المهم هو أن نعرف أن التوحد ليس مرضا معديا، وليس ميكروبا ولا فيروسا ،التوحد موجود في كل بلدان العالم، وحتى الآن يجهل العلماء والأطباء والإختصاصيون أسباب إصابة بعض الأطفال به.
أما القسم الثاني من الكتاب بعنوان” جنى الغابة” فهوإقصوصة عن الضبع المخططة في محمية حرج إهدن ، فمن جهة يروي جمالية هذه المحمية وفرادتها وتميزها بالنباتات النادرة والأشجار الكثيرة الأصناف وبفراشاته وطيورها ما جعلها فصلا إستثنائيا خاصا أو خامسا .ويوم قررت مدرسة الطفلة “جنى” القيام برحلة إلى المحمية شعرت بالخوف بنتيجة ما كانت قد سمعته من جدها منذ فترة عن وجود وحش أوضبع تعيش في تلك المحمية .
وطبعا هذه الطفلة كانت تعيش منذ ذلك الحوار في حالة خوف بنتيجة ما سمعته من جدها الذي حاول إثر ذلك ان يخف من وطأة هذا التصور لدى حفيدته ومحاولة تصوير الوحش بأنه شخصية خيالية.
ووقع الإعلامي روبير فرنجية مؤلفه في جناح منتدى شاعر الكورة الخضراء عبد الله شحادة الثقافي الذي ترأسه كريمته المهندسة ميراي في إطار فعاليات معرض الكتاب السنوي ال 48 الذي تنظمه الرابطة الثقافية بطرابلس.
الوكالة الوطنية للإعلام – قصة مدرسية مزدوجة عن التوحد ومحمية اهدن للزميل فرنجية
https://www.nna-leb.gov.lb/…/%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D9%85…
موقع اعلاميو الميناء

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.