For Zgharta

COVERING ZGHARTA ZAWIEH تشكل زغرتا الزاوية مما لديها من تراث فكري وحضاري جزءاً هاماً من حضارتنا.

أدباء

حميد الحاج

مواليد أرده 1913

تلقى دروسه في مدارس الأخوة المسيحية – طرابلس حتى شهادة البكالوريا بقسميها، ثم انتسب الى السلك العسكري تابع دورة الأحداث في معهد الدرك ونقل الى فوج الدرك السيار ومن ثم الى القصر الجمهوري بناء على طلب فخامة الرئيس الأستاذ اميل اده.

وبعد ما ترك فخامته الرئاسة نقل الى قيادة سرية بعبدا بصفة ترجمان لدى البعثة الفرنسية المكلفة من سلطة الإنتداب في حينه إعادة تنظيم الجندرمة اللبنانية ومن بعبدا عام 1943 نقل الى المعهد العسكري الذي كان مشتركا بين لبنان وسوريا ومركزه مدينة حمص (المدرسة الحربية) المراكز التي تسلمها في اثناء خدمته العسكرية. بتاريخ 22/12/1948 رقي من رتبة ملازم الى رتبة ملازم أول بصورة استثنائية. بصفة آمر فصيلة بعبدا – سرية زحلة – سرية جونيه – سرية جبل لبنان – “بعد ضم سرية جونيه وبعبدا تحت قيادته”

سرية بيروت الاقليمية – سرية السجون المركزية. استلم قيادة شرطة بيروت بالوكالة.

عام 1966 أحيل الى التقاعد قبل بلوغه السن القانونية وانهاء خدماته هذه كان عملاً بقانون الإصلاح الإداري.

بعدها أقام دعوى وثبت حقه لكن كان قد تجاوز سن التقاعد فكان له ترضية الى الخدمة بالتعاقد، فعين ضابط ارتباط  بين القصر الجمهوري والمديرية العامة لقوى الامن الداخلي، كان مكتبه في ثكنة المقر العام مع سيارة عسكرية وسائق دركي وتفويض بدخول جميع قطعات قوى الامن لدواعي الخدمة الاستطلاعية.

ان العقيد الشيخ حميد الحاج يكون قد خدم وطنه من خلال السلك العسكري ثلاثين عاماً خدمة فعلية. نشير الى ان المرسوم الذي انهى خدمته رقمه 4077 تاريخ 24 آذار 1966 الصادر في 3 تشرين الأول 1965 برتبة عقيد.

متأهل من مي الدبس ولهما: غسان – امل وندى.

توفي في  سدني (اوستراليا) آب 1995

مؤلفاته:

صبايا الورد – ديوان شعر باللغة اللبنانية 1985