For Zgharta

COVERING ZGHARTA ZAWIEH

أدباء

إبراهيم الجوخدار


1909 – 1982
ولد في قرية قره باش – قضاء زغرتا.
عاش في مسقط رأسه وفي بيروت وطرابلس (لبنان) وفي مدينة ليون الفرنسية.
تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي في مدرسة «الفرير» في طرابلس، وحاز على الثانوية عام1929، ثم التحق بجامعة القديس يوسف، ودرس فيها حوالي السنتين لكنه لم يكمل، وسافر بعدها إلى فرنسا عام 1934، وعاد منها عام 1937 حاملاً إجازة في الحقوق.
عمل في المحاماة، ثم جرى تعيينه مستشارًا في مجلس شورى الدولة سنة 1964، وبعدها بأربع سنوات تولى رئاسة غرفة في هذا المجلس.
عين عضوًا في المجلس الأرثوذكسي بطرابلس، وانتسب إلى الحزب الاشتراكي الفرنسي، ثم انضوى في صفوف الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، وكان عضوًا في قيادة الجبهة الاشتراكية الوطنية على مستوى كل لبنان عام 1953، وفي أواخر الخمسينيات استقال من الحزب التقدمي الاشتراكي حيث مال إلى تأييد ثورة يوليو الناصرية، ولدى إحالته إلى التقاعد منح وسام الأرز الوطني برتبة ضابط عام 1974.

الإنتاج الشعري:
– له ديوان شعر مخطوط.

الأعمال الأخرى:
– له كتاب صغير بعنوان: «أسبوع في القاهرة»، طرابلس 1956م، وله مجموعة أبحاث مخطوطة حول انعقاد مؤتمر الأحزاب الاشتراكية، ودراسة حول مفهومه للديمقراطية والاشتراكية والوحدة العربية.
ما أتيح من شعره قصيدة في الرثاء تظهر تمكنه من فنه شكلاً ومضمونًا، مع بروز روح سردية في شعره لم تخل من قوة العاطفة وحرارة الشعور وجمال التعبير.

مصادر الدراسة:
1 – أنطونيوس الشمر: تخليد البطولة – مطبعة صدى الشمال – طرابلس (لبنان) (د.ت).
2 – محسن يمّين: وجوه ومرايا – منشورات البيت الثقافي – زغرتا (لبنان) 1991.
3 – ناصيف الشمر: أقلام من عندنا – منشورات البيت الثقافي – زغرتا (لبنان) 1997.

 

 

مصاب الشمال

في رثاء خليل كرم

 

فـي سـاعةٍ صَمَتَ الشَّمــــــــــــــالُ بآلِهِ ___________________________________   ودجـا الـوجـود وأُسدِلَت ظُلُمـــــــــــاتهُ ___________________________________
والـيـمُّ رُعْبًا قـد تـراجع صــــــــــاغرًا ___________________________________   والقـلـبُ ذعــــــــــــــرًا أُوقِفَت دقّاته ___________________________________
والطـيرُ خـافتْ فـاختَلَتْ وكـنـاتِهــــــــا ___________________________________   والسَّبع فـي هـرْجٍ عـلـت أصـــــــــــواتُه ___________________________________
فكأنمـا تبكـي الأسـود شبـيـهَهـــــــــا ___________________________________   حـزنًا فكـانـت هـذه شــــــــــــــاراته ___________________________________
والأمُّ فـي تلك الـمديـــــــــــنةِ غادرت ___________________________________   بَيْتًا حـوت أولادهـا طبقــــــــــــــاته ___________________________________
والعـيـنُ تدمع والـحشـا بتلـــــــــــوُّعٍ ___________________________________   والقـلـب مـنهـا قـد عـلــــــــت زفراته ___________________________________
وجـمـيع سكـان الشَّمـال أصـابـهـــــــــم ___________________________________   صـوتٌ عـظيـمٌ حُكِّمت حـلقـــــــــــــــاته ___________________________________
نزل الـمـنـونُ عـلى كريـمِ أمـاجــــــــدٍ ___________________________________   فسطـا عـلـيـه ولـم تعفْ حسنــــــــــاته ___________________________________
فرأى شجـاعًا مـا أزلَّ زمــــــــــــــانه ___________________________________   كَلاّ ومـا خـان الخلـيلَ ثبــــــــــــاته ___________________________________
وكأنمـا صـيـتُ «الخلـيلِ» يُخــــــــــيفُهُ ___________________________________   ولطـالـمـا عُرفَت له وَثَبــــــــــــــاته ___________________________________
فرجـا الخلـــــــــــــيلَ بأن يسلِّمَ روحَه ___________________________________   هِبَةً فلـم يبخل وذي عـــــــــــــــاداته ___________________________________
بـل ودّع الـدنـيـــــــــــــا بجأشٍ رابطٍ ___________________________________   والثغرُ قـد زادت هـنـا بسَمـــــــــــاته ___________________________________
فسـرى الـمخبِّرُ فـي الـبـــــــــلاد كأنه ___________________________________   «سهـمٌ أريشَ وغاب عـنه رُمــــــــــــاته» ___________________________________
فأتى الفؤادَ ومـا الفؤادُ بآمـــــــــــلٍ ___________________________________   مـوتَ الخلـيل فكـدَّرته وفـــــــــــــاته ___________________________________
أسلـمتَ روحك يـا «خلـيلُ» وإنمــــــــــا ___________________________________   أبقـيـت شعبًا قـــــــــــــد طَمَتْ ويلاته ___________________________________
شعبًا رأى مـن فرعكـم مَن قـد حـمــــــــى ___________________________________   وطنًا له فـي جـدِّكـم رايــــــــــــــاته ___________________________________
فبكى دمًا فَقْدَ الخلـيل وإنمـــــــــــــا ___________________________________   يبكـي شمــــــــــــــــالاً أُخمدت قُوّاته ___________________________________
يبكـي مـواطنَ عُزِّزَتْ بخلـيلهـــــــــــــا ___________________________________   وأحـبَّهـا حـبّاً بـدت ثـمـــــــــــــراته ___________________________________
يبكـي الفتى قـلـبًا له متألّـــــــــــمًا ___________________________________   أسفًا وقـد كـوتِ الـحشـا جــــــــــمَراتُه ___________________________________
لـو أن بـاري النّاس يـقبـلُ مـــــــــوتَه ___________________________________   مِنّا فداك شَمـالُنـا طبقـــــــــــــــاتُه ___________________________________
أَعْزِزْ عـلى وطنٍ رأى مـــــــــــــــن آله ___________________________________   لَيْثًا أُعـدَّت للعـلا صهـــــــــــــــواته ___________________________________
لـم يَأْلُ جهدًا فـي سبـيل نجـــــــــــاحهِ ___________________________________   كَلاّ ومـا صعبتْ له عقبــــــــــــــــاته ___________________________________
يـهـوي وقـد هـوتِ الـبـلاد لفقــــــــده ___________________________________   كـالقـلـب إذ وقفتْ بـه نـبضــــــــــاته ___________________________________
لكـنْ أُؤَمـل أن يكـون حفـيـــــــــــــدُهُ ___________________________________   شبـلاً وقـد بـانـت له خُطــــــــــــواتُه ___________________________________
فـيعزّ إذ ذاك الشَّمـال جـمــــــــــــيعُه ___________________________________   عِزًا ولا تُمْحَى بذا سَقَطــــــــــــــــاته ___________________________________
يـا ربِّ أمطرْ فـوق قبرِ فقـيـدِنــــــــــا ___________________________________   نِعَمًا لكـيـمـا تستـريحَ رُفــــــــــــاته ___________________________________
وامـنحْ بنـي كرمٍ كذاك شَمـالنـــــــــــا ___________________________________   صـبرًا طـويلاً تُحـمدَنَّ صـفـــــــــــــاته