أدباء

حسيب غالب

ولد في قرية أَرْدَة  – قضاء زغرتا

( 1912 – 1976)

عاش في لبنان، وتلقى تعليمه العالي في فرنسا.
تلقى علومه الابتدائية في قريته، والثانوية في مدرسة «الفرير» في طرابلس، وعندما سافر إلى فرنسا، بدأ بدراسة الطب، ثم تحول عنه إلى فقه اللغة العربية بتأثير بعض المستشرقين، ثم تخرج مهندساً زراعيًا.
حين عاد إلى لبنان لم يمارس الهندسة الزراعية، بل انصرف إلى الأدب شعراً ونثراً، كما اشتغل بالتدريس بمعاهد ومدارس مدينة طرابلس، باللغة الفرنسية واللغة
العربية.
في عام 1937 أسهم في تأسيس «الرابطة الأدبية الشمالية» وشغل رئاستها منذ تأسيسها وحتى رحيله، كما انضم إلى ندوة «إخوان القلم» بطرابلس منذ عام
1952.
نشط للدفاع عن الحريات العامة، والعدالة، وناضل ضد الإقطاع والطائفية والاستعمار.

الإنتاج الشعري:
– نشر عدداً من قصائده في مجلة «الأفكار» – التي كانت تصدرها الرابطة الأدبية الشمالية، وكانت في البداية أسبوعية، وفي عام 1967 تحولت إلى فصلية، كما نشر بعض قصائده في الجرائد الشمالية والبيروتية: الإنشاء – المستقبل – الأنوار – التلغراف، ومن التي نشرت في «الأفكار»: قصيدته في تكريم إلياس أبو شبكة، و«على شفاه الكافر»، و«مثل الصلاة».

الأعمال الأخرى:
– له عدة مؤلفات مدرسية لتعليم اللغة والأدب لطلاب المرحلة الثانوية، وكان قد أعاد نشر كتابين هما: «تخليد البطولة»، لخليل كرم – و«زهرة العرفان» ليوسف علوا.
شعره عمودي اتباعي، يحسن الضرب على وتر المناسبة إذ يصف بصدق وينقد بجرأة، ويوشّي شعره بكثير من الرموز الإسلامية والمسيحية والإنسانية، فهو شاعر
قضايا ومناسبات وليس شاعر أحاسيس وتأملات. قال عن شعره صاحب «سراج الحبر»: تميز شعر حسيب بشدة الأسر، وبصوره الرائعة، وبخلوّه من الكلام الغريب، ومن كل تعقيد يفسد عليك مناخ القصيدة».

مصادر الدراسة:
1 – المجلس الثقافي للبنان الشمالي : ديوان الشعر الشمالي في القرن العشرين – دار جروس برس – طرابلس 1996.
2 – أنطوان القوال: سراج الحبر – البيت الثقافي – زغرتا 1989.
3 – ناصيف الشمر: أقلام من عندنا – منشورات البيت الثقافي – زغرتا – الزاوية 1997.
4 – ندوة عن الشاعر حسيب غالب شارك فيها عدد من أدباء لبنان الشمالي – زغرتا – الزاوية في 21/3/1998.
5 – مقابلة الباحث ياسين الأيوبي مع شريك المترجم له في مؤلفاته المدرسية – طرابلس 2001.
6 – الدوريات: أعداد من مجلة الأفكار.

 

من قصيدة: عيد المعلم

قفْ خـاشعَ الطرفِ قـلـبـاً نـاطقـاً وفـمـــا ___________________________________   وحـيِّ مـن عـلّم الإنسـانَ مـا عـلِمـــــــا ___________________________________
يـا مـن يـقـلّد فـي الإبـداع خــــــالقَه ___________________________________   وافـاكَ عـيـدُكَ فـانهضْ تُنهضِ الأممـــــــا ___________________________________
نـورُ الرسـالةِ مـن عـيـنـيكَ مـنـبـلجـــاً ___________________________________   لـو حطَّ فـي نظر الأعـمـى فرى الظُّلَمـــــا ___________________________________
ونـبرةُ الصـوتِ، والإخلاصُ لـحّنَهـــــــــا ___________________________________   لـو لامستْ مبسمَ الـمحـزون لابتسمـــــــا ___________________________________
معـلّمُ الأرضِ، قُدمـوسٌ نسـيبكَ، قـــــــــلْ ___________________________________   لا مـجـدَ فـي الأرض وازى مـجـدَنـا قِدَمــا ___________________________________
وأنـتَ مـن أنـت؟ لـو تدري لقـلـتَ: أنـــا ___________________________________   لـولاي مـا مـن نظامٍ فـي الـورى انـتظـمـا ___________________________________
العـالـمُ الفذّ بـالإعجـاب تغمـــــــــره ___________________________________   فأيـن حقُّكَ يـا مـن تصنع العُلـمــــــــا؟ ___________________________________
لكَ الصدارةُ فـي حفل العـــــــــظامِ، فإن ___________________________________   عـلـوتَ عـرشَكَ تجلسْ حـوله العُظَمـــــــــا ___________________________________

من قصيدة: الأرز يحلم

الأرزُ يحـلـم فـي سـرير جـبــــــــــالهِ ___________________________________   ولـبعـلـبكٍّ حـلـمُهـا بحـيــــــــــــالهِ ___________________________________
واللـيلُ مدَّ عـلـيـهـمـــــــــــا أسدالَهُ ___________________________________   وغرائبُ الأقـدارِ فــــــــــــــي أسداله ___________________________________
فضجـيجُ آلهةٍ ورجعُ هـيــــــــــــــــاكلٍ ___________________________________   ومخـاضُ أعــــــــــــــــمدةٍ وزفرة واله ___________________________________
والصُّبحُ أسفرَ عـن ولادة ســـــــــــــابعٍ ___________________________________   الخـالـداتُ الستّ مـن أطفـــــــــــــاله ___________________________________
ألفـاه «بـاخسُ» عـابثـاً بـدنـــــــــانهِ ___________________________________   فأراق مُسكرَهـا لغسل نعـــــــــــــــاله ___________________________________
وأقـامَ «جـوبـيـتـيرُ» عـرسـاً جلجلــــــتْ ___________________________________   فـيـه الصـواعقُ بـــــــــــــهجةً بجلاله ___________________________________
والجنُّ أمّتْ بعـلـبكَّ طـــــــــــــــوائفًا ___________________________________   وعزيفُهـا أنشـودةُ استقبــــــــــــــاله ___________________________________
والأرزُ ودَّ لـوِ الغصـــــــــــــونُ تقصّفتْ ___________________________________   وتحـوّلـتْ ظلاً عــــــــــــــــلى عِرزاله ___________________________________
والشعـرُ تـاق لـوَ انّه أمســــــــــى دمًا ___________________________________   وغزا الفؤادَ وجـدَّ فـي تجــــــــــــواله ___________________________________
والسحـرُ خرّ أمـامه مُستجــــــــــــــديًا ___________________________________   بعضًا مـن الـمهجـور مـن أقــــــــــواله ___________________________________
والكـونُ خـاف، عـلى فسـيح رحـابــــــــهِ ___________________________________   مـن أن يضـيـقَ عـلى رحـيب خـيــــــــاله ___________________________________
ولـواعجُ الـوجـدان رامتْ قـلـــــــــــبَه ___________________________________   مأوًى لهـا لـتعبَّ مـن إشعـــــــــــــاله ___________________________________
وبـلابـلُ الـوادي شجـاهـا بـلـبــــــــلٌ ___________________________________   لـم يعثرِ الـوادي عـلى أمـثــــــــــاله ___________________________________
وحـيُ السَّمـاءِ عـلى الـبسـيــــــطة مُنْزَلاً ___________________________________   أبـدًا يحنّ إلى حـمــــــــــــــى إنزاله ___________________________________
مـثلُ الغريبِ، وإن نأى عـــــــــــن أهلهِ ___________________________________   أبـدًا يحنّ إلى مـنـــــــــــــــازل آله ___________________________________
أو كـالـمتـيَّم، إن يفـارقْ مـن هـــــــوًى ___________________________________   ذرف الـدمـوعَ دمًا عــــــــــــلى أطلاله ___________________________________
هـو شـاعـرٌ، مـا تـيـهُ لـبنـانٍ بـــــــهِ ___________________________________   بأقـلَّ ممـا تـاه بـاستقـــــــــــــلاله ___________________________________
والشعـرُ غزو الـوعـي للاوعــــــــــي يُر ___________________________________   غمه عـلى الإفصـاح عـن أحـــــــــــواله ___________________________________
أكـوابـه الألفـاظ تحـمـل فـوق مـا اتْـــ ___________________________________   ـتفَقت معـاجـمهـا عـلى استعـمــــــــاله ___________________________________
وخمـوره تفجـير يـنـبـوع الضِّيــــــــــا ___________________________________   ورؤى الجـمـال تـمـوج فـي سلســــــــاله ___________________________________
والنفس تسبح فـي فتــــــــــــــون خضمّه ___________________________________   وتـنظّف الـوجـدان مـن أوحــــــــــــاله ___________________________________
ورسـالة ابنُ الـوحـي إشعــــــــاع الهدى ___________________________________   وقـيـادة الإنسـان عبر نضــــــــــــاله ___________________________________
هـو صـورةٌ لله أهداهـــــــــــــــا إلى ___________________________________   لـبنـانَ يـوم اختصّه بـمـثــــــــــــاله ___________________________________

مثل الصلاة

أعـددْ لـمـا تبـغـيـه جـيشَ عبـاقـــــــرِ ___________________________________   يـا نـاشدًا مَلءَ الـمكـانِ الشـــــــــاغرِ ___________________________________
واستـنفرِ الأقـلامَ بعــــــــــــد يراعهِ ___________________________________   لقضـيّةٍ كبرى وهـزِّ ضمـــــــــــــــــائر ___________________________________
واهدمْ جـدارَ العزل شـيّده العـمـــــــــى ___________________________________   مـا بـيـن واقعـنـا وعـيـنِ النـــــــاظر ___________________________________
أدبُ الـحـيـاةِ دَمُ الشّعــــــــــوبِ مِدادُهُ ___________________________________   وقـلـوبُهـا قـامت مقـامَ محـــــــــــابر ___________________________________
فـاغمسْ يراعَكَ فـي خضمّ دمـائهـــــــــــا ___________________________________   وأرقْ مـجـاري النـورِ فـوق دفـاتــــــــر ___________________________________
واستغنِ عـن أدب الهـــــــــــــوامشِ إنه ___________________________________   فـي مأتـم الـدنـيـا فصـولُ مســــــــاخر ___________________________________
يـتبجّحـون بـه فـيأتـي نــــــــــــافرًا ___________________________________   مـثلَ الصَّلاةِ عـلى شفـاه الكــــــــــافر ___________________________________
وذووه فرّوا يـومَ معــــــــــــركةِ الفِدا ___________________________________   وعسـاكرٌ مشغولةٌ بعســــــــــــــــــاكر ___________________________________
فقضـيّةُ الإنسـانِ مـا عـشقتْ ســــــــــوى ___________________________________   صـبٍّ فدائـيٍّ ومـرقـم ثــــــــــــــــائر ___________________________________
والشّعـرُ أنـبـله زئـيرُ مـجــــــــــــرَّحٍ ___________________________________   والشّعـرُ أحقـرُه دخـان مَبـــــــــــــاخرِ ___________________________________
بعضُ النفـوسِ عـلى الصغائر رُعـــــــــرعتْ ___________________________________   تبقى ولـو كبَّرتَهـا بـمـجـاهــــــــــــر ___________________________________
مـثلَ النحـاسِ، فلن تبـدِّلَ جـوهـــــــــرًا ___________________________________   مـنه، ولـو رصّعْتَه بجـواهـــــــــــــــر ___________________________________
أتُسخِّر الفصحى لنزوة تــــــــــــــــافهٍ ___________________________________   والضـادُ شِلـوٌ فـي مخـالـب كـاســـــــــر ___________________________________