أخبار

بالصور: سليم فرنجية يعرّفنا على الطوابع البريدية الخاصة بزغرتا

يعتبر الطابع البريدي سفيراً يتنقل من بلد الى آخر ومن مكان الى آخر حاملاً بصمة دولته المرسِلة. أحبته الناس لشكله الصغير الذي يحمل صوراً وألواناً مختلفة وبات له هواة كثر في كافة أنحاء العالم حتى وصل سعر بعض الطوابع الى آلاف الدولارات في المزادات.  ويعتبر جمع الطوابع هواية الرؤساء والملوك أمثال الملك فاروق والرئيس روزفلت وغيرهم.

 

 

سليم فرنجية، الهاوي الذي بدأ منذ الصغر بجمع الطوابع، يحدثك بشغف عن هذه الهواية التي بدأت تنمو معه على مر السنين حتى أصبح لديه مجموعات مهمة ومنظّمة باحتراف وأبرزها المجموعة اللبنانية.
زرناه لنغوص أكثر ونتعرف على الطوابع التي تخصّ زغرتا.

يخبرنا فرنجية بأن زغرتا لها نصيبها من الاصدارات اللبنانية والتي يحتفظ بها، حيث ظهر لها أول طابع بريدي سنة 1973 ضمن مجموعة الحِرف اللبنانية ويمثل الرسم على الطابع السيدة غزالة المقسيسي وهي تحيك الكروشه وتظهر خلفها عمارة قبلان بك فرنجية، وتبلغ قيمة الطابع 85 قرشاً. لاحقاً وُشّح الطابع نفسه للاستعمال بين سنة 1980 وسنة 1990.

 

عام 1990 صدر طابع الرئيس الشهيد رينيه معوض، ليعاد ويوشح بعلامة صليب ولكن ادارة البريد سحبت هذا الطابع وطوابع اخرى من التداول، ويدخل هذا الطابع ضمن مجموعة قانا التي تعتبر الأندر والأغلى، ليعاد لاحقاً توشيح المجموعة ذاتها بعلامة X وتبلغ قيمة الطابع 3000 ل.ل.

كما صدر له طابعاً اخر سنة 2010 بقيمة 1400 ل.ل.

 

في سنة 2011 صدر طابع الرئيس سليمان فرنجية بقيمة 1000 ل.ل. وطابع لمحمية حرج اهدن بقيمة 750 ل.ل. وكلاهما صدرا مع مجموعة مغلفات “اليوم الاول للاصدار” وطبع منها 500 مغلف وهذه المجموعة تعد من المجموعات النادرة والمرتفعة السعر. مع العلم أن الرئيس فرنجية هو الرئيس الوحيد الذي لم يصدر طباعاً له في عهده.

 

طابع بطل لبنان يوسف بك كرم صدر سنة 2014 بقيمة 1750 ل.ل. مع مغلف “اليوم الاول للاصدار”

 

عام 2015 كان للفنان العالمي صليبا الدويهي نصيبه بطابع مع مغلف “اليوم الاول للاصدار” بقيمة 2000 ل.ل.

 

وفي السنة ذاتها، صدر غلاف للرئيس رينيه معوض بذكرى استشهاده.

 

2016 صدر طابع حميد بك فرنجية ضمن مجموعة رجال الاستقلال مع مغلف وبلغت قيمته 250 ل.ل. وقد أقامت ادارة ال LibanPost احتفالاً مركزياً احتفاء برجالات الاستقلال

 

وفي السنة ذاتها، صدر طابع للمؤرخ جواد بولس بقيمة 2000 ل.ل.
مع العلم أن مغلف الاصدار الأول يباع في مكاتب ال LibanPost بسعر ١٥ ألف ليرة او اكثر

 

وما وجدناه مميزاً ضمن مجموعته، هو الطابع الوحيد الصادر عن امارة رأس الخيمة (طابع مع بلوك) سنة 1970 حيث يظهر فيه الرئيس الراحل سليمان فرنجية واقفاُ الى جانب رئيس جمهورية ألمانيا الغربية هنيمان ورئيس جمهورية بولندا المارشال سبكلاسكي ورئيس الولايات المتحدة الأميركية نيكسون في وداع الرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول، كما تظهر في وسط البلوك طابعاً عليه رسم عربة حربية تحمل نعشه.

 

وفرنجية الذي ينشط كعضواً في لجنة وقف اهدن – زغرتا منذ العام 2002  وله بصماته الخيرة في المدافن الرعية وكنائس اهدن زغرتا والأشغال، يهتم ايضاً بموضوع الأرشيف والتوثيق والاثار الكنسية فيها.

يكمل حديثه عن مجموعته اللبنانية للطوابع قائلاً: “ان المجموعة اللبنانية تتألف من الطوابع العثمانية المختومة بأسماء المدن اللبنانية  لغاية انتهاء الحرب العالمية الأولى ومرحلة الانتداب الفرنسي لغاية سنة ١٩٢٤. وجميع هذه المراحل أمتلكها بالكامل. اما اصدارات مرحلة لبنان الكبير التي تمتد من العام ١٩٢٥ حتى ١٩٣٠ فأمتلك منها  حوالي  90% “.

ومن بعد هذا التاريخ بدأت الطوابع اللبنانية تحمل اسم الجمهورية اللبنانية وهو يمتلك جمع الإصدارات الغير مستعملة.
بالإضافة إلى هواية جمع الطوابع، يملك فرنجية، او السلطان كما هو معروف، مجموعة من العملات الورقية من مختلف دول العالم وصل  عددها إلى ١٩٠٠ قطعة، وعملات معدنية لأكثر من ١٤٠ دولة، بالإضافة الى مجموعة لبنان الورقية من سنة ١٩٥٠ ولغاية يومنا هذا، ومجموعة العملة اللبنانية المعدنية  كاملة وجميع إصدارات مصرف لبنان من الأوراق المذهبة والميداليات كما ان الصور القديمة تستحوذ على اهتمامه، ويملك أكثر من ٧٠٠ صورة بالاسود والأبيض لمنطقة زغرتا وأهلها في القرن الماضي.