For Zgharta

COVERING ZGHARTA ZAWIEH

رجال دين

المطران بولس اميل سعاده

هو ابن الخوري بولس سعاده خوري رعية اهدن – زغرتا المعروف بنشاطه الرعوي والانساني ودُعي برسول السلام أثناء الحوادث المؤلمة التي ألمت بزغرتا. ولد في اهدن في 9 تموز 1933

دخل المدرسة الاكليريكية البطريركية المارونية سنة 1952 حيث درس الفلسفة واللاهوت. وسيمَ كاهناً في 12 نيسان 1958 في الكرسي البطريركي الماروني بوضع يد سيادة المطران يوسف الخوري.

تعيّن كاهن رعية في زغرتا مع الخوري يوحنا هكتور الدويهي والخوري أنطوان يمّين بتاريخ 12 تموز 1952 وقاموا بتأسيس بيت الكهنة وهو أول محاولة للكهنة يعيشون مع بعضهم البعض ويعملون على خدمة النفوس.

رُفع الى رتبة الخوروسقفية في أيار 1982

انتخب اسقفاً نائباً بطريركياً عن منطقة البترون وزغرتا بتاريخ 12 تموز 1986

انتخب اسقفاً أميناً على أبرشية البترون سنة 2000

ما قام به في زغرتا:

  • عمل على احياء مهرجانات اهدن السياحية منذ سنة 1959 وكان من العاملين فيها
  • قاد مجموعات من الشبيبة لزيارة المناطق اللبنانية والمواقع الأثرية
  • تسلم لجنة وقف اهدن – زغرتا وقام بعدة مشاريع زراعية وانمائية وعمرانية
  • أسس مستوصف اهدن – زغرتا الذي يعمل منذ سنة 1964
  • أقام مستشفى ميداني أثناء الاحداث المؤلمة التي تعرضت لها منطقة زغرتا ودعي مستشفى مار يوحنا سنة 1975
  • بنى مستشفى سيدة زغرتا وجهزها وتسلّم ادارتها حوالي عشرين سنة (سنة 1980)
  • بنى بيت الكهنة في زغرتا قرب كنيسة مار يوحنا سنة 1979 والطابق العلوي في مدرسة البنات الاولى في زغرتا سنة 1975
  • ترأس لجنة بناء كنيسة مار يوسف شارع العبي وبارك المذابح ودشّنها سنة 1989
  • تمنى على المحسن الكبير ميشال الصايغ وعمل معه على بناء كنيسة مار مارون في زغرتا
  • أسس الصليب الاحمر في زغرتا سنة 1992
  • أسس جمعية احياء التراث الاهدني التي لا تزال تعمل على نشر ما قام به الآباء والاجداد
  • ساهم مع الخوري هكتور الدويهي (المطران فيما بعد) بتأسيس حركة الشباب الزغرتاوي سنة 1964
  • أنشأ معهد التثقيف الديني في زغرتا لتثبيت الشبيبة الزغرتاوية سنة 1982
  • أنشأ مع جمعية راهبات الصليب مشغل لتعليم الفتيات أشغال الخياطة والتطريز
  • أنشأ جوقة الرعية
  • أسس نشرة الرعية “الكلمة” لتكون صلة وصل بين الزغرتاويين في والوطن والمهجر سنة 1973
  • استعاد دير العازاريين في اهدن الى وقف الرعية وحوّله الى بيت الكهنة، كما استعاد مدرسة ودير راهبات المحبة في اهدن وأجّره الى وزارة الصحة ليكون مستشفى ريفي في اهدن ومنطقتها
  • أثناء الحوادث الأليمة التي ضربت لبنان قام بأعمال مهمة منها تأمين المواد الغذائية الى كافة قرى قضاء زغرتا
  • اهتم بالمقاتلين من الناحية الصحية وقدم المساعدات الى عيالهم من أموال المغتربين
  • ساهم في توطيد الأمن في قضاء زغرتا من خلال ترؤسه اللجنة الامنية أثناء الاحداث
  • أسس فرع كاريتاس لبنان في زغرتا وتسلّمه مدة طويلة (1983)
  • أسس تجمع الاكليروس الاهدني سنة 1973
  • منح وسام المعارف المذهب من الدرجة الاولى سنة 1982

ما قام به في البترون:

  • قام بترميم دير مار يوحنا مارون في كفرحي الاثري وجعله مقراً للمطرانية
  • عمل جاهداً على استصلاح عدة عقارات وغرسها بالاشجار المثمرة من زيتون وصنوبر وخرنوب
  • بنى في عهده كنائس جديدة ورسم 30 كاهناً على الرعايا
  • نشّط لجان الوقف للعمل لانماء الاوقاف في الرعايا
  • استعاد هامة مار مارون التي وضعها في دير كفرحي سنة 2000
  • ساهم وأشرف على كتابة تاريخ ابرشية البترون وكتاب حملة الاقلام
  • اقام متحفاً أثرياً وثقافياً وتراثياً في أحضان المطرانية سنة 2003
  • تسلم لفترة طويلة اللجنة الرعوية للخدمات الصحية واقام مؤتمراً دولياً عن الصحة في لبنان سنة 1998
  • وفر التأمين الصحي وضمان الشيخوخة لكهنة الابرشية وخلق صندوق التعاقد الابرشي
  • ترأس لجنة يوبيل ألف وستماية سنة لأبينا القديس مارون التي قامت بعدة احتفالات
  • عمل على توأمة الابرشية مع ابرشية سان اتيان الفرنسية
  • تقدم بطلب فتح دعوى تطويب المثلث الرحمان البطريرك اسطفان الدويهي بإسم رعية اهدن زغرتا
  • قام بفتح دعوى تطويب الطوباوي الاخ اسطفان نعمة في قداس احتفى به في الكرسي الاسقفي في كفرحي، وكلف من قبل الكرسي الرسولي بفتح قبره ونقل الجثمان الى مكان آخر بعد الكشف عليه سنة 2004
  • ترأس لجنة الكشف على جثمان الطوباوي نعمة الله كساب الحرديني سنة 2001
  • كلف بالكشف على جثمان الطوباوية رفقا الريس في دير مار يوسف جربتا، وترأس لجنة الكشف
  • كلف بالطلب الى روما بفتح دعوى تطويب المثلث الرحمان البطريرك الياس الحويك سنة 2011
  • قدم الى جمعية SOS سنة 1995 مساحة شاسعة على العقار رقم 277 كفرحي لبناء قرية نموذجية للاهتمام بتربية الاطفال اليتامى سنة 1994
  • عيّنه البطريرك نصرالله صفير عضواً في لجنة الشراكة بين الكرسي البطريركي وشركائه في اراضي الديمان والجبة
  • حصل من المغترب البتروني دجو ستيفن على عدة عقارات وبناء المدرسة في قرية مراح شديد
  • رعى، اهتم وتبنى البنات الفرنسيات وساعدهن في تأسيس رهبانية نسائية في تولا البترون سنة 2004